تبلیغات
انقلاب قرآنی| پاره‌ای از شاگردان راستین آیة الله العظمى دکتر محمد صادقى تهرانى - وزراة المالیة-برامج الإمام فی بیت المال: وزارة المالیة فی هذه الحكومة

انقلاب قرآنی| پاره‌ای از شاگردان راستین آیة الله العظمى دکتر محمد صادقى تهرانى

با هم در جستجوی حقیقت و رسیدن به آرامش عقیده...|هم چنین این جا محل نشر اخبار و نظرات حقیقی آیت الله صادقی است

وزراة المالیة

 

برامج الإمام فی بیت المال: وزارة المالیة فی هذه الحكومة:

قد یخلط الأمر على الفقراء المؤمنین مما یزیِّنه لهم الرأسمالیون الأشقیاء غیر الدینین، الذین یأكلون أموال الشعب بالزور والباطل كما یلی:

.. إن كنتم فقراء، فإنما ربكم معكم یكفیكم .. لو كنا نحن كأمثالكم فنشارككم فی هذه الفضیلة!

.. أنتم الیوم فقراء وغداً أغنیاء، على العكس منا، وأمثال هذه المخدِّرات البراقة.

ولكن الإمام یحرض الناس على العمل وینهاهم عن التبتل، وأن یصبروا على انهضام حقوقهم، ولذلك فإننا نراه یحسم مواد الفقر كما یملیه علیه الواجب الدینی.

فلا یرى الإستئثار إلا بالحق والعمل كما یهدیه إلیه كتاب اللَّه تعالى:

«وَ أَن لَّیْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَى‏».

ومن هجماته على الفقر وعلى الإختلاف الطبقی العارم تسویته فی العطاء وانه یساهم فی توفیر الخبز والماء والكساء للمجموعة البشریة وفی رفع الحاجة عن العامة.

أجل، إنه یقتل الفقر بالعدل فی القسمة كیلا یقتل الفقرُ الشعب، كما قتل الرأسمالیون الأشقیاء الفقراء المضطهدین، یأكلونهم وحقوقهم، ویحطمونهم وكیانهم!

فما أقدس سوط الإمام یرفعه على الفقر وعلى الذین یزینونه من المنافقین أولی النَّعمة والأثرة إذ یقول:

«لو تمثل لی الفقر رجلا لقتلته»

إنه یقاتل الفقر ودوافعه بالتحریض على العمل، ومحاربة الأثریاء الذین یأكلون أموال الفقراء: أكلة الأراضی الموات والأموال العامة وسراق أموال الشعب.

عدل الإمام فی بیت المال:

هل إن الإمام یستأثر أهله وذویه فی بیت المال: كلا، إن الإمام لا یرى لأهله فضلا فی بیت المال مهما كانوا فضلاء فی دین اللَّه:

1- استدعت إحدى بناته من خازن بیت المال أن یعیرها ستراً لضیف أتاها فی عید، وهی شریكة فی هذا الستر، فلما یطلع الإمام علیه السلام یقول: یا بنت ابن أبی طالب! لا تذهبی بنفسك عن الحق:

أكل نساء المهاجرین والانصار یتزین فی مثل هذا العید بمثل هذا؟

2- یأتی إلیه أخوه فقیراً كهلًا أعمى مع صبیانه شُعث الشعور غُبر الألوان من فقرهم، یأتیه ملتمساً منه- وهو الخلیفة وكفیل بیت المال- أن یزیده ویستأثره بصاع من البر، والإمام یجیبه بحدیدة یحمیها ویدنیها من جسده!! كما یقول فی قصته هذه:

«واللَّه لقد رأیت عقیلًا وقد أملق حتى استماحنی من بركم صاعاً، ورأیت صبیانه شعث الشعور غبر الألوان من فقرهم، كأنما سوِّدت وجوههم بالعِظْلِم وعاودنی مؤكداً وكرر علی القول مردداً، فأصغیت إلیه سمعی فظن أنی ابیعه دینی، وأتَّبع قیاده مفارقاً طریقتی، فأحمیت له حدیدة ثم أدنیتها من جسمه لیعتبر بها، فضج ضجیج ذی دنف من ألمها، وكاد یحترق من میسمها، فقلت ثكلتك الثواكل یا عقیل! أتئن من حدیدة أحماها إنسانها للعبه وتجرنی إلى نار سجرها جبارها لغضبه، أتئن من الأذى ولا أئن من لظى، وأعجب من ذلك طارق طرقنا بملفوفة فی وعائها، ومعجونة شنئتها كأنما عُجنت بریق حیة أوقیئها، فقلت: أصلة أم زكاة أم صدقة؟! فذلك محرم علینا أهل البیت! فقال: لا ذا ولا ذاك، ولكنها هدیة، فقلت: هبلتك الهبول أعن دین اللَّه أتیتنی لتخدعنی، أمختبط أم ذوجنة أم تهجر! واللَّه لو اعطیت الاقالیم السبعة بما تحت افلاكها على أن اعصی اللَّه فی نملة أسلبها جِلب شعیرة ما فعلت، وإن دنیاكم عندی لَأهون من ورقة فی فم جرادة تقضمها، ما لعلی ونعیم یفنى ولذة لا تبقى، نعوذ باللَّه من سبات العقل وقبح الزلل ونستعین به» «1».

3- یقدم علیه عبداللَّه بن زمعة وهو من شیعته، یطلب منه مالًا، فیجیبه قائلًا:

«إن هذا المال لیس لی ولا لك، وإنما هو فی‏ء المسلمین وجلب أسیافهم فان شركتهم فی حربهم كان لك مثل حظهم، وإلا فجناة أیدیهم لا تكون لغیر أفواههم» «2».

______________________________
(1) الكلام 219 ص 243 عبده.

(2) الكلام 227 ص 253

علی و الحاكمون، ص: 348

أجل إنه: لیس للإنسان إلا ما سعى، وإنما جناة كل ید لفیه، دون غیره ممن لا یجنیه، فما أفاده المسلمون فی محاربة الأعداء، إنما هم المشتركون فیه، دون من لم یشاركهم فی الحرب.

هذه ضابطة عامة یسنُّها الإمام علیه السلام فی الأموال التی أنتجتها المساعی، فلیست إلا للساعی على قدر سعیه، سواءٌ أكانت من التجارة أو الزراعة أو غیرها من الحِرَف والأعمال المباحة.

وإن كان هناك أموال فی بیت المال یشترك فیها الفقراء القاصرون عن قُوْتهم:

من زكوات وصدقات وما إلیها من الإنفاقات الواجبة أو المندوبة، ولتفصیلها محل آخر.

4- طلحة والزبیر، هذان الداهیتان أهل السودد والقدرة، یأتیانه فی بیت المال لیلًا، فی مذاكرة شخصیة لهما، فیقوم الإمام حینذاك یطفی‏ء السراج، ثم یأخذ یكلمهما فی الظلام!

فیقولان له معترضین- حائرین- على ما فعله بهما وهما ضیفان، أهكذا؟

بدلَ أن تزید سراجاً وتبسط بساطاً وتتكلف طعاماً، ثم تصلنا صلة تلیق بنا! ..

فینبثق قائلًا: لیس لی ولا لأحد أن یستضی‏ء فی ضوء هذا السراج إلا لمصلحة الفقراء، إنه من مال الفقراء!.

5- أتی بمال مساءً فقال لعمال بیت المال: اقتسموه، قالوا: قد أمسینا یا أمیر المؤمنین! فأخره إلى غدٍ، فقال لهم: تقبلون لی أن أعیش إلى غد؟ قالوا: ماذا بأیدینا؟

فقال: لا تؤخروه حتى تقسموه‏ «1»

______________________________
(1) البحار 40- 321.

علی و الحاكمون، ص: 349

هل یأخذ وزیر المالیة! الإقتصاد، من بیت المال شیئاً لذات نفسه وأهیله مستأثراً به على من سواه؟

كلّا ولا فلساً، بل وكان علیه السلام یضرب بالمَرِّ ویستخرج الأرضین وینفق فی سبیل اللَّه ویعیش كأفقر من فی أرجاء الحكومة الإسلامیة!

6- مضى علیه أحیان لیس عنده ثلاثة دراهم یشترى بها إزاراً وما یحتاج إلیه، ثم یقسم كل ما فی بیت المال على الناس، ثم یصلی فیه فیقول: الحمد للَّه‏الذی أخرجنی منه كما دخلته‏ «1».

7- یراه الخولانی جالساً على برذعة «2» حمار مبتلة فیقول لأهله فی ذلك: هل إن أمیر المؤمنین، خلیفة الإسلام یجلس على مثل هذا؟!

فیجاب: لا تلومنی، فواللَّه ما یرى شیئاً إلا أخذه فطرحه فی بیت المال‏ «3».

8- یراه عنترة بالخورنق وهو یرعد تحت سمل قطیفة: «ثوب خَلِق بالٍ» فیقول له یا أمیر المؤمنین علیه السلام! ان اللَّه تعالى قد جعل لك ولأهل بیتك فی هذا المال ما یعم، وأنت تصنع بنفسك ما تصنع، فقال: واللَّه ما ارزأكم من أموالكم شیئاً وإن هذا لقطیفتی التی خرجت بها من منزلی من المدینة ما عندی غیرها «4».

9- علی بن رافع یقول: كنت على بیت مال علی بن أبی طالب علیه السلام وكاتبه‏

______________________________
(1) البحار 40- 321.

(2) كساء یلقى على ظهر الدابة

(3) البحار 40، 324

(4) البحار 40، 234

علی و الحاكمون، ص: 350

وكان فی بیته عقد لؤلؤ كان أصابه یوم البصرة، فأرسلت إلی بنت الإمام علیه السلام قائلة:

بلغنی أن فی بیت مال أمیر المؤمنین علیه السلام عقد لؤلؤ وهو فی یدك وأنا أحب أن تعیرنیه أتجمل به فی ایام عید الأضحى، فأرسلت إلیها وقلت: عاریة مضمونة یا ابنة أمیر المؤمنین علیه السلام فقالت: نعم، عاریة مضمونة مردودة بعد ثلاثة أیام، فدفعته الیها.

فاذا أمیر المؤمنین رآه علیها فعرفه فقال:

من این صار الیك هذا العقد؟!

إستعرته من أبی رافع خازن بیت مال أمیر المؤمنین علیه السلام لأتزین به فی العید ثم أرده،

یابن رافع! اتخون المسلمین؟

معاذ اللَّه أن أخون المسلمین!

كیف أعرت بنت أمیر المؤمنین العقد الذی فی بیت مال المسلمین بغیر إذنی ورضاهم!

یا أمیر المؤمنین! إنها ابنتك! وسألتنی أن أعیرها إیاه تتزین به، فأعرتها إیاه عاریة مضمونة مردودة، وضمنته فی مالی وعلی أن أرده مسلماً إلى موضعه!

رده من یومك، وایاك أن تعود لمثل هذا فتنالك عقوبتی.

یا بنت علی بن أبی طالب لا تذهبی بنفسك عن الحق:

أكل نساء المهاجرین تتزینَّ فی هذا العید بمثل هذا؟ «1»

______________________________
(1) البحار 40- 338

آمار وبلاگ

  • کل بازدید :
  • بازدید امروز :
  • بازدید دیروز :
  • بازدید این ماه :
  • بازدید ماه قبل :
  • تعداد نویسندگان :
  • تعداد کل پست‌ها :
  • آخرین بازدید :
  • آخرین بروز رسانی :